Header Ads

دراسة طبية : وسائل التواصل الاجتماعى تزيد مستويات التوتر



كشفت أحدث الأبحاث الطبية أن الأشخاص الذين يفرطون فى استخدام مواقع التواصل الاجتماعى والهواتف الذكية ترتفع بينهم مستويات التوتر والإجهاد للحد الذى يستلزم معه مضاعفة ساعات نومهم لتتخطى 8 ساعات يوميا.
وقال الباحثون، إننا مازلنا لا نعرف حقا لماذا نحتاج إلى النوم، ولكننا نعلم أن عدم الحصول على ما يكفى من ساعات النوم سيترك أدمغتنا تعانى من التشوش فى اليوم التالى، ويرفع مخاطر تعرضنا للعديد من الأمراض، بل قد يصل الأمر إلى الوفاة المبكرة.
وتوصى كل من "منظمة الصحة العالمية " و"الأكاديمية الأمريكية لطب النوم"، و"مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها"، و"المعاهد الوطنية للصحة" بأن يحصل الكبار على ما بين 7 إلى 8 ساعات من النوم ليلا، لكن هناك دلالات فى المجتمع العلمى للنوم بأن الليل يحتاج إلى أن يمتد إلى 8.5 ساعة.
وأرجع الباحثون الاحتياج لساعات نوم أطول إلى كم المعلومات التى يتلقاها مخ الإنسان ويعمل على تخزينها واستعراضها وهو مايعد من المهام الشاقة التى تستلزم لساعات راحة وافية.
وقال الباحثون "نحن نأخذ كما هائلا من المعلومات أكثر من أى وقت مضى – حوالى 34 جيجابايت فى اليوم – لكن تغيير فترة المعالجة القصيرة مقارنة بالأربعينات من القرن العشرين، عندما استطاعت استطلاعات الرأى الكشف عن حصول الأمريكيين على معدل 8 ساعات على الأقل من النوم ليلا، إلا أنها فى السنوات الأخيرة لا تتعدى 7 ساعات".
وأكد الباحثون أنه حتى فى حال الذهاب إلى الفراش فى وقت مبكر بما يكفى للحصول على الكمية الموصى بها من الراحة، فإننا عادة لا ننام طوال الوقت، وننفق بعضا من الوقت فى محاولات النوم، وكثيرا ما نستيقظ فى وقت ما فى الليل.
وخلصت الدراسة إلى أن ضوء شاشات الأجهزة الإلكترونية، خاصة الهواتف الذكية الخاصة بنا، هو السبب الرئيسى فى الأرق فى الولايات المتحدة، فالأجهزة الإلكترونية تضر بنا، ولكننا نأتى إلى نقطة لا يمكننا فيها الاستغناء عنها حتى قبل الخلود إلى النوم مباشرة.

ليست هناك تعليقات