Header Ads

ضغوطات جديدة تواجها جوجل بسبب مكافحة الاحتكار




يتزايد الضغط حاليًا على شركة جوجل فيما يتعلق بتحقيق جديد حول مكافحة الاحتكار، إذ يدعو أحد كبار أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونغرس الحكومة الأمريكية إلى التحقيق في عملاقة البحث، وهي أحدث علامة على أن بعض المشرعين في الحزب مستعدون لتحدي صناعة التكنولوجيا، وتأتي الشكوى الجديدة من كيث إليسون Keith Ellison، عضو اللجنة الوطنية الديمقراطية والممثل عن ولاية مينيسوتا في الكونغرس.
ووجه كيث إليسون رسالة بتاريخ 31 مايو/آيار إلى لجنة التجارة الفيدرالية FTC حث من خلالها وكالة المراقبة على إلقاء نظرة فاحصة على جوجل وشركتها الأم ألفابت Alphabet، وذلك بالنظر إلى أن المنظمين الأوروبيين وجدوا مؤخرًا أن عملاقة البحث قد أضرت بمنافسيها وتم تغريمها بمبلغ 2.7 مليار دولار، وقال “يجب أن تحدد لجنة التجارة الفيدرالية ما إذا كانت شركة ألفابت قد شاركت في سلوك مماثل في الولايات المتحدة وما إذا كان هذا السلوك ينتهك قانون لجنة التجارة الفيدرالية”.
وقد تؤدي تلك الانتقادات، إذا ما فاز الديمقراطيون في انتخابات منتصف المدة في عام 2018، إلى المزيد من التدقيق الصارم في وادي السيليكون، وقال باري لين Barry Lynn، مدير معهد الأسواق المفتوحة Open Markets Institute، الذي دعا إلى إجراء تحقيقات لمكافحة الاحتكار مع شركات التكنولوجيا الكبرى: “إننا نرى تقدمًا واضحًا في هذا المجال”، وأضاف أن الحزب الديمقراطي سوف يقوم في غضون سنتين إلى ثلاث بشيء حول شركات التكنولوجيا الكبيرة.
ويعتبر التحقيق الجديد، في حال تم إجراءه، ثاني تحقيق مكافحة احتكار تتعرض له جوجل من قبل لجنة التجارة الفيدرالية، إذ اختارت الوكالة خلال التحقيق السابق، والذي تم في عهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ألا ترغم جوجل على إجراء تغييرات كبيرة في ممارساتها التجارية أو فصلها إلى شركات أصغر.

ليست هناك تعليقات