Header Ads

مبعوثة واشنطن بالأمم المتحدة تطالب قوات ميانمار بـ "الكف عن قتل الروهينجا"

مبعوثة واشنطن بالأمم المتحدة تطالب قوات ميانمار بـ "الكف عن قتل الروهينجا" 

قالت مبعوثة واشنطن إلى الأمم المتحدة، نيكى هالى، إن قوات الأمن بميانمار "يجب أن تكف عن الهجوم على المدنيين، وعاملين الإغاثة، وضمان وصول المساعدات إلى المحتاجين"، حسبما ذكرت رويترز.
 أطلق جنود فى جيش ميانمار، النار على المئات من مسلمى أقلية الروهينجا الفارين من المعارك فى ولاية راخين شمال غربى البلاد، واستخدموا مدافع الهاون والرشاشات الثقيلة فى استهداف المسلمين الذين كانوا فى طريقهم إلى بنجلاديش المجاورة، عند مركز غومدوم الحدودى حيث تجمع القرويون الفارون.
كما تجمع نحو 2000 من النساء والأطفال الروهينجا على الحدود مع بنجلاديش، لكن السلطات فى ميانمار رفضت السماح لهم بالعبور.
وكان 92 شخصا على الأقل من المتمردين والقوات الحكومية فى ميانمار قتلوا فى المعارك الأخيرة التى لا تزال مستمرة، حيث اندلعت المواجهات فى أعقاب هجمات شنها متمردون من الروهينجا على 30 مركزا أمنيا وعسكرياً بولاية راخين
يعانى مسلمو الروهينجا بميانمار طوال العقد الماضى من اضطهاد مميت، أودى بحياة الآلاف منهم على أيادى المتطرفين البوذيين وقوات دولة ميانمار، وترجع أسباب اضطهادهم إلى فترة الاستعمار البريطانى، الذى كان يحتل جزءًا كبيرا من قارة آسيا، ومع إعلان استقلال ميانمار كدولة؛ حُرِمَت أقلية الروهينجا المسلمة فى إقليم الراخين من أى أوضاع قانونية فى الدولة.
وبموجب قانون أقرته ميانمار فى عام 1982، حُرِمَ نحو مليون مسلم من الروهينجا من حق المواطنة، كما تعرضوا لسلسلة مجازر وعمليات تهجير ليتحولوا إلى أقلية مضطهدة بين أكثرية بوذية وحكومات غير محايد

ليست هناك تعليقات